هل ترغب بنوم هادئ

نوم هادئ

في معظم الاحيان لا يمكننا الحصول على نوم هادئ بما يكفي منه بسبب جداولنا المزدحمة، الأمر الذي يجعلنا نعاني عند الاستيقاظ صباحاً ويضعنا في حالة من الإرهاق التي تؤثر في مزاجنا وإنتاجنا طوال اليوم. 

وذكر موقع “ميديكال دايلي” أن النوم أمر يجب أن تتم جدولته مثل ما تتم جدولة مواعيد ممارستنا الرياضة، وتوصي مدربة الرياضة كاتي ويدريك بممارسة الرياضة صباحاً لتنشيط العضلات والابتعاد عن ممارستها ليلاً حتى لا تعمل على تنشيط المخ قبل موعد النوم، مشيرة إلى أنه يمكن ممارسة اليوغا قبل النوم لتضع المخ في حالة استعداد للنوم. 

ويشار إلى أن أهم سؤال يجب أن يطرحه الشخص على نفسه عند جدولة نومه هو ما هو الوقت الذي يلزمه من النوم يومياً، ورغم أن المعلومات المتداولة تشير إلى أن النوم لثماني ساعات يومياً هو الأفضل لصحة الفرد، إلا أن المعهد الوطني للصحة في أميركا يشير إلى أن ساعات النوم التي نحتاجها تختلف من فرد إلى أخر، إذ أنها تعتمد على أمور كثيرة منها العمر والجنس وطبيعة الأنشطة التي يمارسها الفرد خلال اليوم وغيرها. 

ومن الطرق الأخرى التي تساعدك في الحصول على أفضل قسط من النوم، العمل على خلق بيئة مثالية للنوم عبر إغلاق الأجهزة الإلكترونية، ومراقبة كمية الكافيين التي تدخل الجسم، ومحاولة تنظيم جدول نوم يومي ينص على الذهاب إلى النوم والاستيقاظ في الوقت ذاته من كل يوم.