هذه الأطعمة تشكل خطرا على صحة الحوامل

هذه الأطعمة تشكل خطرا على صحة الحوامل

تعتقد الكثير من السيدات الحوال أن الإكثار من الطعام هو أفضل وسيلة للاستعداد لفترة الولادة والرضاعة في ما بعد، حيث يحتاج الطفل إلى الكثير من البروتينات والفيتامينات ليكون نمو الطفل وطوله ووزنه عاديين. لكن هذه الفكرة غير صحية دائما، فزيادة وزن الأم وتراكم الدهون في منطقة البطن والخصر قد تسبب صعوبة الولادة، كما أن زيادة الوزن قد تسبب الإصابة بسكري الحمل، والتضييق على الطفل الأمر الذي قد يعطي نتائج عكسية لا قدر الله. وفي هذا المقال نقدم لك عددا من الأكلات والأطعمة التي عليك تجنبها لتحمي صحتك وصحة الجنين أثناء فترة الحمل. تابعي معنا:

الأطعمة البحرية غير الناضجة

من أكثر المخاطر التي تهدد صحة السيدات الحوامل خاصة هي الأطعمة البحرية غير الناضجة فهي تحتوي على بكتيريا الليستريا.

هذه البكتيريا من شأنها إصابة الجنين بمشاكل صحية كبيرة، قد تتسبب في موته لا قدر الله.

ومن أشهر الأطعمة البحرية النيئة التي تحتوي على هذه البكتيريا الضارة نذكر السوشي على رأس القائمة.

ومن المعروف أن السوشي يحتوي على السمك النيء الذي يهدد ثبات الجنين وحياته.

الكبد

يحتوي الكبد على مادة الـ “ريتينول” والتي تسبب تعطيل نمو الجنين وتأخريها الأمر الذي قد يسبب مشاكل خلقية خطيرة.

لكن الكثير من العادات والتقاليد تشجع الحامل على الإكثار من تناول الكبد الأمر الذي يعرض صحة الجنين للخطر.

كما أن تناول كميات كبيرة من البروتينات ليس مجديا لأن القليل منها فقط سيتم إحراقه أما البقية فستتحول إلى دهون.

الجبن

تحتوي الأجبان المملحة والقديمة خاصة على بكتيريا الليستريا والتي تسبب مخاطر حقيقية على ثبات الجنين على بطانة الرحم.

لذلك عليك سيدتي الامتناع عن تناول هذه الأنواع من الجبن، وتعويضها بشرب الحليب للحصول على كميات كافية من الكالسيوم.

لكن تنصحك مجلة وصفات بعدم شرب الحليب في الصباح البكار، وشربه بعد نصف ساعة على الأقل من وجبة الفطور.

اللحوم والبيض غير المطهوة

تحبذ الكثير من السيدات تناول الكبد النيء أو البيض النيء، كما تحب بعض السيدات تناول شرائح الستيك نصف المطهوة.

لكن هذه الأطعمة تسبب الكثير من المشاكل الصحية للأم والجنين، كما أنها تعرض حياة الجنين فعليا للخطر.

لذلك عليك سيدتي تناول البيض المسلوق الناضج واللحم مكتمل النضج لتجنب أي مشاكل صحية طارئة عليك أو على الجنين.

بعض أنواع السمك

تحتوي بعض أنواع السمك على مستويات عالية من الزئبق وهي وإن كانت موجودة طبيعيا في السمكة إلا أنها تبقى ضارة.

والزئبق بشكل عام هو مادة شديدة السمية وتؤثر أكثر على الأجنة والرضع والأمهات الحوامل.

ونذكر من هذه الأسماك نذكر أسماك القرش وأبو سيف والمرلين وهي تحتوي على كميات عالية من الزئبق.

كما توجد أسماك أخرة بكميات زئبق أقل على غرار التونة حيث يمكنك تناولها لكن مرة واحدة أسبوعيا لتجنب تراكم السموم في الجسم.