كيفية التوقف عن تدخين الحشيش

كيفية التوقف عن تدخين الحشيش

على الرغم من قلة فرص إدمان الماريجوانا بالنسبة لباقي المواد وقلة خطورتها على الجسم، إلا أنها قد تتحول لعادة سيئة يصعب التحكم فيها أو السيطرة عليها، وقد تتسبب في أضرار في العلاقات الاجتماعية والقدرة البدنية والأنشطة اليومية. يعتبر هذا بالتحديد أشد ضررًا بالنسبة للمتعاطين بصورة دائمة لمدة سنوات. لو كان هذا الشخص هو أنت أو أحد أحبائك، فعليك التأكد إن الإقلاع عن تدخين الماريجوانا هو أمر ممكن، و في الحقيقة يعتبر أسهل من الإقلاع عن باقي المواد المضرة. عليك أن تبدأ فقط بخطوة 1.

طريقة 1

اتخاذ القرار

1 – عليك في البداية معرفة تأثير الماريجوانا عليك. مدخنو الماريجوانا عادةً ما يكونون فاقدي النشاط ويشعرون في أغلب الوقت بكسل، كما يفتقدون الرغبة في المشاركة في أي أنشطة اجتماعية وخصوصًا مع غير المدخنين، وتتسبب كذلك بضرر في أعضاء الجسم الداخلية مثل القلب والرئة. ولهذه الأسباب بالتحديد فإن أعداد الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن تدخين الماريجوانا في تزايد مستمر، فكيف يؤثر ذلك فيك؟

  • إدمان الماريجوانا لا يؤثر بالسلب فقط على صحتك، بل يجعل الشخص أيضًا عرضة للأمراض النفسية مثل القلق والاكتئاب وانفصام الشخصية.
  • تعاطي الماريجوانا يحفز الجسم على إفراز مادة السيروتونين، وهي تعتبر مادة تعطي إحساسًا بالسعادة. ولكن لسوء الحظ فإن تعاطي الماريجوانا باستمرار، يقلل من إفراز هذه المادة ويقل إحساس السعادة وبالتالي تضطر لتعاطي المزيد.

2 – يجب عليك إجراء محادثة صادقة مع نفسك. عليك أن تجد بعض الوقت، كعدة ساعات أو حتى يومًا كاملًا والجلوس في مكان هادئ بمفردك. قم بإغلاق الهاتف الخاص بك حتى لا تتشتت وقم بالتفكير في الفائدة من تعاطي الماريجوانا. من بعض الأسئلة المهمة التي يجب أن تسألها لنفسك:

  • متى كانت أول مرة تعاطيت الماريجوانا ولماذا فعلت ذلك؟
  • منذ متى تتعاطى الماريجوانا وكم مرة تتعاطاها؟
  • كيف تشعر قبل وبعد تعاطيها ؟ (حاول أن تفكر هل تتعاطى الماريجوانا لتسهيل الأفكار السلبية أم تتفادى مواجهة المشكلات عن طريقها.)
  • هل حدث مرة أن قمت بترك واجباتك بسبب التدخين؟ (تجاه نفسك أو عائلتك أو الأصدقاء)
  • هل هناك بعض الأنشطة التي تود القيام بها أو المشاركة فيها ولكنك لا تشعر بالحماس لفعل ذلك؟

3 – عليك البحث عن حافز للتوقف. كلما اقتربت من اكتشاف الحافز الذي يشجعك على التوقف، كلما ساعدك ذلك. فحينما تتأكد من الأسباب التي تجعلك تدخن من البداية، ستفهم الحافز الذي سيشجعك على التوقف، وقد يكون هذا الحافز مثلًا دخولك إلى الجامعة أو الاهتمام بعائلتك بصورة أفضل عن طريق إتقان رياضة ما.

  • إذا أردت التوقف عن تدخين الماريجوانا، فيجب أن تكون الحوافز حاسمة ومصيرية. وكلما كانت أقوى كلما زادت فرصتك في التوقف.

4 – عليك أن تكون متأكدًا أن هذا القرار لا رجعة فيه. أغلب مدمني الماريجوانا يفكرون في قرار التوقف في كل مرة يدخنون فيها، ويقومون بأخذ عهد على أنفسهم بعدم فعل ذلك مرة أخرى، ولكن ينتهي بهم الحال بالعودة إليها مرة أخرى. عليك التفكير أن هذا القرار نهائي، وتعتبر معرفة أنك تعاني من مشكلة ما هي أولى خطوات العلاج.

  • في هذه الحالة الاقتناع بوجود مشكلة ما لا يكفي، يجب عليك أيضًا فهم أن تعاطي الماريجوانا هو مشكلة حقيقة وأن الأمر ليس تسلية، ويجب حل المشكلة قبل أن تصل إلى مرحلة أسوأ.

5 – لا تلقِ اللوم على أحد غيرك. من أهم النقاط التي يجب التفكير فيها، هي عدم لوم الناس أو ظروف المعيشةـ ولتكون ناجحًا في اتخاذ القرار، يجب عليك تحمل مسؤولية أفعالك، الصحيحة والخاطئة. سيساعدك هذا في التوقف والتفكير في نفسك بصورة جيدة والشعور بالرضا حتى ولو لم تأتِ النتائج كما ترغب.

  • إلقاء اللوم على الآخرين هو فقط مخرج سهل لعدم الإحساس بالسوء تجاه نفسك وسيجعلك تفكر في التدخين مرة أخرى. حتى وإن كانت أولى خطوات الإقلاع عن تدخين الماريجوانا هو أن تكون صريحًا مع نفسك، ولكن يمكن إكمال الخطوات ببعض الطرق والمساعدات وخصوصًا بالعلاج النفسي وذلك للوصول لهدفك.

6 – عليك معرفة الأعراض الجانبية. على الرغم من متعة تدخين الماريجوانا وتجربتها خصوصًا لأول مرة، فإن ذلك يأتي بالكثير من الأعراض الجانبية التي قد تستمر لمدة زمنية طويلة، ومعرفة هذه الأعراض قد تساعدك على التوقف. إليك بعض هذه الأعراض التي قد تؤثر فيك على المدى الطويل:

  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • نقص التناسق بين الأعضاء الحسية.
  • القلق.
  • زيادة الحركة والنشاط.
  • الهلوسة.
  • الاضطراب.
  • التقلبات المزاجية.
  • نقص الخصوبة.
  • العزلة.
  • الميول الانتحارية.
  • السلوك العدواني.
  • العصبية.

طريقة 2

التغلب على هذه العادة

1 – عليك أخذ الموضوع بتأنٍ. يعتبر الإقلاع عن تدخين الماريجوانا خطوة كبيرة ومهمة لأولئك الذين كانوا يتعاطونها لفترة طويلة. ترك الماريجوانا فجأة سيجعل أعراض الانسحاب أسوأ وقد تفقد الأمل في النهاية. سيكون من المهم التقليل من التدخين في البداية ثم تركها وعدم التدخين نهائيًا.

  • إذا كنت على سبيل المثال تدخن الماريجوانا لمرتين في اليوم، حاول في البداية التقليل لمرة في اليوم، وسيساعد هذا الجسد على الاعتياد على كمية أقل من السيروتونين بطريقة صحية أكثر.

2 – تذكر دائمًا أنك قد أخذت قرارًا بالتوقف. الإقلاع عن إدمان الماريجوانا هو أمر صعب إلى حد كبير، ولذلك يجب عليك دائمًا أن تُذكر نفسك أنك قد أخذت عهدًا بالتوقف وذلك لتصبح شخصًا أفضل. قم بكتابة “أنا أريد أن أتوقف عن تدخين الماريجوانا” على ورقة صغيرة أو على مدونة صغيرة وذلك حتى تراها دومًا.

  • ستمر بمرحلة ما حيث تريد أن تكسر كل هذه الحواجز وتعود للتدخين مرة أخرى ولكن هذه الورقة ستساعدك على تذكر القرار والعهد الذي أخذته على نفسك من أجل مصلحتك أنت فقط.

3 – قم بإزالة الأشياء المحبطة من حياتك. للقيام بهذه الخطوة يجب عليك التخلص من أي شيء يذكرك بتدخين الماريجوانا، الملصقات، والأدوات، والموسيقى، والأفلام. تُعتبر هذه الخطوة مهمة، فحتى وإن اعتقدت أن المحافظة على كل ما سبق كنوع من التذكار وأنك قد قمت بحل المشكلة، إلا أنك في بعض الأوقات قد تشعر بالإغراء للعودة للتدخين مرة أخرى.

  • تخيل على سبيل المثال أنك عاشق للحلوى، وأنك لن تأكلها مرة أخرى وتعلم أنه توجد قطعة على المنضدة، ويمكنك دائمًا رؤيتها، فسيعتبر هذا تعذيب نفسي لك.

4 – كُن على استعداد لبداية حدوث أعراض الانسحاب. ويشمل هذا الاضطراب وقلة النوم وفقد الشهية والتعب وأحيانًا صداع في الرأس. لحسن الحظ فإن أعراض انسحاب الماريجوانا لا تأخذ فترة طويلة، فقد تستغرق حوالي من 10 إلى 15 يومًا، وتختلف الفترة باختلاف السن، والحالة الصحية، وفترة التعاطي.

  • على أية حال، فإن الوضع يصبح أكثر تحديًا عندما تفكر أنك لن تقترب من الماريجوانا أبدًا في الفترة القادمة من حياتك. هناك بعض العوامل التي قد تجعل من الصعب التعايش مع فكرة عدم التدخين مرة أخرى، وسنناقش كيف تتحلى بالقوة لفترة طويلة بصورة مبسطة.

طريقة 3

تغيير روتين حياتك

1 – تناول المزيد من الخضار والفاكهة. تناول طعام صحي في فترة الإقلاع لن يساعدك فقط في الحفاظ على نسبة جيدة من الترطيب، وإنما قد يكون أيضًا حافز مهم للتوقف. للتغلب على الدوافع التي تشجعك على التدخين، قم بتناول هذه الأطعمة:

  • التدخين يجعل الشخص راغبًا بتناول الطعام الحلو والنكهات الاصطناعية، ولذلك فإن تناول تفاحتين أو ثلاث يساعد في محاربة هذه الرغبة، كما أن مضغ الطعام يساعد في إبقائك مشغولًا وعدم التفكير بالتدخين.
  • الخضراوات التي تكون مقرمشة التكوين تساعد في الإقلاع عن تدخين الماريجوانا. مذاق بعض الخضراوات في فمك مثل الثوم والزنجبيل تساعد في الإقلاع حيث يتسبب امتزاجها بطعم الماريجوانا بمذاق سيء في الفم. قم بتقطيع كلٍ من الثوم والزنجبيل إلى قطع صغيرة وإضافتها إلى وجبتك اليومية.

2 – عليك بشرب الحليب وتناول الجبنة. يجب أن تشمل وجبتك الغذائية هذه العناصر حيث ستساعد على تقليل أعراض الانسحاب، والمحافظة على صحتك وإعطائك مظهرًا أكثر شبابًا عن طريق تجديد شعرك وجلدك وأظافرك. حينما يتعلق الأمر بمنتجات الألبان، فإليك مايجب أن تعرفه:

  • شرب كوب من الحليب قبل التدخين بنصف ساعة، سيساعدك على الإحساس بالامتلاء وبالتالي تقليل رغبتك في التدخين، وترك مذاق في فمك بالتأكيد لا تريد مزجه مع الماريجوانا.
  • تعتبر الجبنة من الوجبات المفيدة للمساعدة على الإقلاع، حيث تحتوي على بعض الأملاح التي ستبقي في فمك لفترة من الوقت. ولكن تناولها بكميات مناسبة إذا كنت بالفعل تتناول كميات كبيرة من الدهون.

3 – عليك أن تحصل على كمية مناسبة من الدهون والسكر أيضًا. أثناء فترة اقلاعك عن التدخين بمفردك من المهم أن تحصل على كمية مفيدة من الغذاء حتى لا تشعر بالإرهاق طوال الوقت، فستحتاج لبعض التحفيزات، على سبيل المثال:

  • الشوكلاته الداكنة تعتبر من أشهر الطرق لعلاج التقلبات المزاجية وستجعلك تمر من مرحلة الاكتئاب.
  • الفواكه المجففة والبطاطا ستحفز من رغبتك في التوقف.

4 – يجب أن تحصل على كمية مناسبة من البروتين والكربوهيدات. على أقل تقدير فإن وجبتك الغذائية يجب أن تشمل على 10% بروتين وثلث الوجبة يحتوي على كربوهيدات. إليك بعض المصادر الجيدة:

  • اللحوم البيضاء الخالية من الدهون، مثل التونة والسلمون، لأنها ستترك مذاقًا سيئًا في فمك إذا ما اختلطت بالماريجوانا.
  • عندما يتعلق الأمر بالكربوهيدرات،عليك اختيار المقرمشات حيث تحتوي على نسبة عالية من النشويات التي ستمدك بالطاقة اللازمة.

5 – قم بممارسة الرياضة. ممارسة الرياضة تعتبر من أفضل الطرق لتفريغ الطاقة الكامنة في جسدك، كما ستساعدك في البقاء بصحة جيدة وتركيز كل طاقتك على النشاطات الإيجابية.

  • ممارسة اليوجا تعتبر وسيلة جيدة لاسترخاء عقلك، وبالتالي طريقة جيدة لمعالجة آثار الانسحاب حيث ستشعر فقط في هذه الفترة وكأنك تريد الصراخ.
  • الركض لمدة 30 دقيقة يعتبر نشاط جيد وصحي في فترة الإقلاع.

6 – عليك دائمًا شغل وقتك. بعد أن اخترت الطريقة التي ستفضل العلاج بها، وأخبرت الأشخاص الذين تحبهم، عليك أن تفكر الآن في أن يكون لك هواية تشغل بها وقتك، حيث ستقوم بجعلك تفكر أغلب الوقت في ممارسة نشاط معين والابتعاد عن التدخين. للقيام بهذه الخطوة عليك أن تفكر في الأنشطة التي تفضل القيام بها وأن تسأل نفسك بعض الأسئلة مثل:

  • هل أجيد القيام بالأنشطة اليدوية؟
  • هل أفضل رياضة معينة عن غيرها؟ (حتى وإن لم تكن من ممارسي الرياضة، فكر في الرياضة المحددة التي تفضل مشاهدتها وجرب أن تمارسها.)
  • ماذا يفضل أصدقائي القيام به؟
    • يمكنك أن تفكر في المزيد من الأسئلة التي تتناسب أكثر مع طريقة معيشتك وشخصيتك، ولهذا فكر في مزيد من الطرق التي يمكنك فعلها في وقت فراغك. البحث عن هواية مفضلة سيساعدك في تقوية حوافزك للإقلاع، وعدم التفكير مجددًا في التعاطي.
    • ولفائدة أكبر، فإن ممارسة هواية معينة أو الأنشطة الاجتماعية تزيد من فرصة مقابلتك لأشخاص جدد لا يذكرونك باستمرار بشرب الماريجوانا، وسيساعدك هذا في بناء شخصية جديدة لا تشمل تعاطي الماريجوانا.