تعرف علي دعاء و طريقة صلاة الاستخاره في السنة النبوية

تعرف علي دعاء و طريقة صلاة الاستخاره في السنة النبوية

الاستخارة في اللغة هي طلب المساعدة اما في الاصطلاح فمعناها اللجوء الي الله عز وجل لطلب منه أن يمن علينا بالخير والصلاح في أمراً من امور الدنيا سواء كان هذا الأمر يتعلق بالعمل او الزواج او الاقدام علي مشروع جديد او اي فعل جديد والانسان محتار في امره لا يدري هل هو خير أو شر له، فيلجئ الي الله سبحانه وتعالي بالاستخارة ليطلب منه المساعدة وتيسير له الخير ودفع الشر والبلاء عنه، ولا شيء أفضل من الصّلاة والدّعاء؛ لما فيه من تقديرٍ للَّهِ والثّناء عليه والافتقار إليه، ومن بعد الاستخارة يُهدى المؤمنُ إلى ما ينشرحُ له صدره باذن الله تعالي، حيث ان صلاه الاستخاره هي سنة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم، حيث اجمع علماء الشريعة ان الاستخارة سنة والدليل علي ذلك ما رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ )، فعلي العبد أن يلجئ الي خالق السموات والارض الله سبحانه وتعالي عندما يتحير في أمر من الامور رافعاً يديه داعياً مستخيراً الله، فإنه أدعى للطمأنينة وراحة البال، قال النووي رحمه الله تعالى: في باب الاستخارة والمشاورة:والاستخارة مع الله، والمشاورة مع أهل الرأي والصلاح، وذلك أن الإنسان عنده قصور أو تقصير، والإنسان خلق ضعيفاً، فقد تشكل عليه الأمور، وقد يتردد فيها فماذا يصنع، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ما ندم من استخار الخالق، وشارو المخلوقين، وثبت في أمره، ويتسائل العديد من الاشخاص عن كيفية صلاه الاستخاره وما هو النص الصحيح لدعاء الاستخارة.

دعاء صلاة الاستخارة

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ: إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ:
(اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ..
اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ..
اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ. (وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ)
وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ) رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166)

كيفية صلاة الاستخارة

  • النية والوضوء قبل الشروع في الصلاة .
  • صلاة ركعتين والسنة أن يقرأ الانسان بالركعة الاولي بعد الفاتحة سورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ)، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).
  • وفي آخر الصلاة التسليم، اما بعد السلام فيرفع العبد يديه الي الله سبحانه وتعالي مستحضراً عظمته ويقرأ الدعاء .
    في أول الدعاء تحمد وتثني على الله عز وجل بالدعاء.. ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، والأفضل
  • الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد.
  • «اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » أو بأي صيغة تحفظ.
  • ثم يقرأ الانسان دعاء الاستخارة الذي ذكرناه بالأعلي، وإن وصل الانسان عند وقل (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( هنا تسمي الشيء المراد له سواء عمل او زواج او شراء ما او غيره، ومن ثم يكمل الدعاء ويقول خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ.
  • يقولها الشخص مرتين مرة بالخير ومرة بالشر كما بالشق الثاني من الدعاء: وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي… إلى آخر الدعاء.
  • ثم الصلاة علي رسول الله صلي الله عليه وسلم والآن بعد انتهاء صلاة الاستخارة يترك الانسان امره الي الله ويتوكل عليه حق التوكل، دون الاهتمام بالاحلام او الضيق او ما الي ذلك فهي امور لا يجب الالتفات اليها، فالله سبحانه وتعالي سوف يوفق الانسان الي الخير ويبعد عنه الشر بإذن الله .