الزواج يفقد معناه إذا اعتبرناه هدفا أو وسيلة

وسيلة الزواج

تحلم كل الفتيات بالأمير الجذاب الذي سيحملها على حصانه الأبيض إلى عالم من السعادة وليحقق كل أحلامها.

هذا الحلم قد يلاقي العديد من الصعوبات قبل تحقيقه، ولكنه سيتحطم على صخرة الواقع لو اعتبرته الشابة هدفا أو وسيلة.

وفي هذا المقال نقدم لك عددا من النصائح التي يجب عليك فهمها جيدا إن كنت عزباء أو متزوجة لفهم قدسية الزواج وتجنب تحميله ما لا يستحق.

تابعي معنا:

الزواج ليس هدفا

تعتقد الكثيرات من الفتيات وحتى المتزوجات أن الزواج هو هدف الأنثى، لكن في الحقيقة هو بداية مرحلة جديدة تتطلب الكثير من المسؤولية والصبر.

المسؤولية

على الصبية أن تعلم أن الزواج هو بداية مرحلة مقدسة من التضحية والعمل الجاد لرعاية الزوج قبل كل شيء والأبناء في مرحلة قادمة.

فالزوج هو في الحقيقة طفل كبير عليك رعايته والحفاظ عليه، وخاصة في المجتمعات الشرقية التي تفضل الرجال على الجنس الناعم.

وهذه المسؤولية تتطلب منك التفكير مليا قبل خوض تجربة الزواج واستعدادا علميا وتربويا يجعلك مدرسة جيل الغد.

الصبر

عليك أن تعدي نفسك لأن تكوني أكثر صبرا وأن تكون ثقتك في نفسك عالية فمؤسسة الزواج هي صرح يبنى لبنة لبنة.

وهذا الصرح العالي يبنى بمجهود مشترك بين الزوج والزوجة، لكن لنعترف بالأمر، دور الزوجة أهم وأدق.

ولا يعني أن تكوني صبورة أن تفرطي في حقوقك، لن قد يتطلب الأمر أن تتغاضي عن بعض الأمور والتفاهات.

التضحية

تبدأ مرحلة التضحية عندما تتحول الزوجة إلى أم، وبذلك تفتح بابا من التضحيات التي لن يسجلها التاريخ ولن يعترف بها أحد.

لكنها مجتمعة تحدد صفة الزوجة والأم، فعلى عاتقها تبني المرأة ما يفسده الرجال، وتصلح مشاكل أجيال كاملة.

لذلك لا يجب أن تنظري إلى الزواج على أنه هدف، بل عليك أن تنظري له على أنه قفزة نوعية في حياتك تتطلب منك استعدادا حقيقيا.

الزواج ليس وسيلة

ترى بعض الصبايا أن الزواج هو الوسيلة التي ستعطيها هامشا أكبر من الحرية، لكن هذه الفكرة خاطئة تماما.

الزواج يعني واجبات جديدة

تعلم المتزوجات فقط، أن الفتاة تعاني من كم مهول من الواجبات تجاه نفسها وزوجها وأهلها والمجتمع.

وهذا يعني أنه لن يوفر لك حريات أكثر بل على العكس قد يزيد في تقييدها.

كما أن تحميل مؤسسة الزواج مفاهيم خارجة عنه قد تسبب لك الكثير من الخيبات.

كيف أجعل زواجي سعيدا

حتى تكوني زوجة سعيدة عليك أن تنظري للزواج على أنه رحلة جديدة ستخوضين غمارها مع الشخص الذي اخترته.

ولا تنتظري من شريكك أن يقلب حياتك، فأنت هي الوحيدة القادرة على بناء سعادتك أو تضييق الخناق حولها.

حاولي أن تستمتعي بأبسط التفاصيل في حياتك، وتغاضي عن المشاكل الأسرية والمادية، فالزواج هو رحلة العمر.