إحذروا.. إعادة تسخين الأرز يحوّله إلى سم!

إعادة تسخين الأرز يحوّله إلى سم

الأرز من الأكلات التي نطهيها يوميًا تقريبًا، فهو أحد الأطباق الرئيسية في كل منزل، لكن هل كنتِ تعلمين من قبل أن تناول الأرز المعاد تسخينه يمكن أن يعرضكِ للتسمم؟

حذر أطباء التغذية وخبراء الصحة من تناول بقايا الطعام – خاصة الأرز – التي يتم حفظها في الثلاجة ويعاد تسخينها مرة أخرى، لمضاعفة خطر التسمم الغذائي في حال عدم حفظهم بالشكل الصحي الصحيح، مرجعين ذلك إلى أن عملية طهي الطعام قد لا تقتل دائماً جميع مسببات الأمراض من بكتيريا التي تعيش عليه.

يجب أن تُبقي الأرز المسلوق ساخنًا أو تبرديه سريعًا، ثم تنقلينه إلى الثلاجة بعد ساعتين من الطهي، وأكدت الدراسة، التي نشرت في مجلة “علم الأوبئة والعدوى”، عدم تخزين الأرز المسلوق في مكان دافئ.

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية كذلك أن الأرز يحتوي في مكوناته على طبقة من الزرنيخ، فضلًا عن المواد الكيماوية السامة الأخرى العالقة به، نتيجة استعمال المبيدات والأسمدة المستخدمة في أثناء الزراعة.

أكدت دراسة حديثة نشرت مؤخرًا في جامعة كوينز في بلفاست أن الطريقة التقليدية لطهي الأرز، بوضعه في الماء المغلي، يمكن أن تعرض من يتناوله لآثار الزرنيخ السام والإصابة بكثير من الأمراض، مثل أمراض القلب والسرطان ومرض السكري عند التعرض لهذه المادة طويلًا.

يجب التخلص من أي بقايا عالقة بالأرز بأن ينقع الأرز ليلة كاملة أو مدة لا تقل عن 6 ساعات ثم غسله جيدًا وطهيه في كمية كبيرة من الماء، إذ أثبتت الدراسات العلمية أن نقع الأرز ليلة كاملة يقلل كثيرًا من المادة الزرنيخية العالقة فيه بنسبة تصل إلى 80%.

لذلك يجب أن تنتبهي جيدًا إلى طريقة طهي الأرز فيما بعد، حتى تتفادي خطر الإصابة بمختلف الأمراض، التي ذكرت، وللحفاظ على صحتكِ وصحة عائلتكِ.