الرئيسية » أسرتك » 5 أخطاء خلال الرضاعة تؤذي وجه طفلك
الرضاعة الطبيعية

5 أخطاء خلال الرضاعة تؤذي وجه طفلك

الرضاعة الطبيعية تحدٍّ كبير أمامك وأمام رضيعك في الأسابيع الأولى من عمره، والطريقة التي يعتاد عليها طفلك عند الرضاعة في هذه المرحلة هي ما ستؤثر على شكل رضاعته طوال فترة الرضاعة الطبيعية، والتجربة الأولى دائمًا ما تصاحبها الأخطاء لذا نحرص على تقديم النصائح التي تُجنبك أخطاء التجربة الأولى، وتجعلك مستعدة دائمًا لمواجهة تحديات الأمومة.

هناك عدد من الأخطاء التي يمكن الوقوع فيها في أثناء الرضاعة الطبيعية منها ما يؤثر على وجه رضيعك في الأسابيع الأولى، نتعرف عليها معًا في هذا المقال.

1. الرضاعة على جانب واحد:

من أكثر الأخطاء شيوعًا في المرحلة الأولى من الرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرةً، اعتياد الطفل على الرضاعة من أحد الثديين أكثر من الثدي الآخر، هذا الخطأ سينتج عنه عدد كبير من الآثار السلبية منها:

  • التركيز على جانب واحد من وجه طفلك في الفترة الأولى بعد الولادة، يؤثر على نمو عضلات الوجه بتناسق من الجانبين، ويمكنه كذلك التأثير على نمو الفكين أيضًا، لذلك يجب أن يستخدم الرضيع الجانبين الأيمن والأيسر عند الرضاعة حتى لا يتأثر أحد الجانبين ويزداد التعرج فيه عن الجانب الآخر، فالرضاعة مثل النوم يجب التبديل بين الجانبين باستمرار في الشهر الأول على الأقل.
  • قلة إدرار حليب الثدي في الجانب الأقل في الرضاعة حتى ينعدم، فالرضاعة المستمرة هي ما تزيد إدرار حليب الثدي وعند التوقف عن الرضاعة يتوقف إنتاج الحليب في هذا الثدي.
  • عدم تدريب الطفل على الإمساك بالحلمة في كلا الثديين في الأسبوع الأول بعد الولادة، يجعل من الصعب تعويده في الأسابيع التالية على ذلك.
  • عدم تماثل حجم الثديين وهذا يؤثر على شكلك ومقاس حمالات الصدر التي ترتدينها، التغير في الحجم يستمر بعد الفطام أيضًا ومن المستحيل عودة الثديين لحجم متماثل مرة أخرى.

2. الرضاعة خلال النوم:

ينصح الأطباء الأمهات – وخصوصًا في الشهر الأول – بتجنُّب إرضاع الطفل وهو نائم، هذا الوضع ينتج عنه حالات اختناق عديدة في الشهر الأول، فالطفل لم يعتد بعد على الرضاعة وليس لديه القدرة الحركية على إخراج فمه عند الشبع، بالإضافة إلى إمكانية تأثر عضلات وجهه أيضًا بذلك، فعندما تنامين عند إرضاع صغيرك ينام على جانب واحد لفترة طويلة وهذا يؤثر على تماثل عضلات الجانبين في المرحلة الأولى.

3. وضع جدول للرضاعة:

لا يمكن الالتزام بجدول ومواعيد للرضاعة الطبيعية في الشهر الأول من عمر طفلك، حيث إن عادات طفلك الغذائية ومواعيده وطريقته في الرضاعة وشخصيته لم تظهر بعد، فكيف يمكنك عندها وضع جدول تحديد وتنظيم مواعيد الرضاعة؟

في الشهر الأول ينصح العديد من الأطباء بإعطاء طفلك الثدي للرضاعة في الوقت الذي يحتاجه، وبعد مرور شهر يمكنك تقنين الأمر والتحكم في مواعيد الرضاعة كما ينصحك الطبيب، حيث تمثل المرحلة الأولى للطفل في الرضاعة الطبيعية الأمان ووسيلة القرب منك في عالم غريب عنه لم يعتد عليه بعد، فمن غير المقبول عندها وضع مواعيد للأمر الوحيد الذي يطلبه في أسابيعه الأولى.

4. استخدام اللهاية وزجاجة الحليب في الأسابيع الأولى:

من الأخطاء الشائعة إعطاء اللهاية أو زجاجة الحليب لطفلك في الأسابيع الأولى بعد الولادة، فنسبة الفشل في تمكن الرضيع من الرضاعة الطبيعية بطريقة جيدة تزداد مع إدخالهم في المرحلة الأولى، فيجب خلال الفترة الأولى بعد الولادة أن يعتاد طفلك على الإمساك بالحلمة وتناول الحليب من الثدي مباشرةً، فأي طريقة أخرى هي أكثر سهولة من التعود على الرضاعة الطبيعية جيدًا ولكنه يصعب على طفلك الرضاعة فيما بعد.

5. الاعتقاد بأن الشعور بالألم أمر طبيعي:

عند الشعور بالألم في بداية الرضاعة الطبيعية تمرره الأم بسلام وتتحمله دون شكوى اعتقادًا منها أنه أمر طبيعي، ولكن وجود ألم عند الرضاعة هو مؤشر على وجود مشكلة، فمن غير الطبيعي الشعور بالألم المستمر في كل مرة ترضعين فيها طفلك، في كل الحالات عليكِ استشارة الطبيب وخصوصًا إن كان الألم يصاحبه وجود دم أو بقع بلون مختلف، فهي إشارة لوجود مشكلة خطيرة يجب حلها على الفور، حتى لا تؤذي طفلك وتسبب لكِ مضاعفات فيما بعد.

نعم الرضاعة الطبيعية تحدٍّ لكنها متعة تقربك لطفلك وتزيد الترابط بينك وبينه في أول عامين من عمره، بالإضافة إلى فوائدها العظيمة لصحة الطفل ونموه العقلي والجسدي، لذا الاهتمام بها ومعرفة الخطأ والصواب حولها أمر ضروري قبل الولادة.