الرئيسية » صحتك » كيف تتخلص من الكحة الجافة بطرق طبيعية دون أدوية؟
الكحة الجافة

كيف تتخلص من الكحة الجافة بطرق طبيعية دون أدوية؟

الكحة الجافة قد تكون مزعجة وأحيانًا أخرى تكون مؤلمة، وقد يصل الأمر أحيانًا إلى أن يصاب الشخص بعدم القدرة على النوم بسبب الكحة المستمرة أو الشعور بالاختناق أثناء النوم، فكيف تتخلص منها؟

هناك نوعين من السعال، الكحة الجافة والكحة المخاطية، أو المنتجة للمخاط. والكحة الجافة تكون أكثر ضيقًا للمرضى من الكحة المخاطية. بسبب الشعور الدائم بالاحتقان في الحلق والحكة في أعلى الجهاز التنفسي. مما يسبب إطلاق نوبات متتالية من الكحة الجافة التي قد لا تهدى سوى بعد أن تسبب بعض الأعراض الجانبية للمريض مثل الصداع والرغبة في القيء. هذا غير الحالة النفسية السيئة التي تكون مصاحبة لمرضى الكحة عمومًا. الكحة الجافة ليست مرض في حد ذاتها إنما هي عرض لمرض في الجهاز التنفسي. سواء إصابة بكتيرية، أو أسباب أخرى. ولذلك يفضل أن يحاول المريض معرفة السبب وراء الكحة وليس اللجوء فقط لمهدئات السعال التي قد تأتي بنتيجة مؤقتة. المدة الطبيعية لاستمرار الكحة من أربع أيام إلى ثمانية أيام. قد تنتهي قبل أو خلال هذا الوقت.

الكحة الجافة وأسبابها وعلاجها

السعال الجاف يحدث نتيجة العديد من الأسباب المختلفة ولكن التأثير غالبًا يكون واحد. ولذلك تعد الكحة الجافة من ضمن الأشياء الغير مريحة للمرضى. لأنها عرض لكثير من الأسباب مما يجعل عملية معرفة العلاج المناسب أمر صعب ويعتمد على التجريب أكثر من أي شيء أخر. وقد تكون إحدى الأسباب، الإصابة بعدوى فيروسية مثل فيروس الإنفلونزا. أو عدوى بكتيرية، أو التهاب معين يحدث للحلق. أو تعرض الشخص لبعض مهيجات أغشية الجهاز التنفسي، مثل الدخان الأسود أو الأبخرة الكيميائية أو الغبار الناعم القديم. أيضًا هناك بعض الميكروبات التي تصيب الحلق والشعب الهوائية خصوصًا القسم العلوي منها. تتسبب هذه الميكروبات في إثارة الحلق والشعب الهوائية، لطردها عن طريق الكحة الجافة. ولكن بالطبع الكحة لن تطرد الميكروب بل يجب التعامل معه عن طريق أحد المضادات الحيوية المناسبة.

أيضًا هناك الحساسية. والتي هي خلل جيني في الأساس يعمل على جعل الجسم يهاجم نفسه تجاه التعرض لأشياء غير ضارة. مثل حبوب اللقاح مثلًا في فصل الربيع والتي يعاني منها الكثير على مستوى العالم. أو أكل نوع معين من الأطعمة. أو استنشاق هواء فيه بقايا لريش الطيور أو استنشاق الدخان. كلها أسباب تجعل الجسم يبدأ في نوبات فجائية من الكحة الجافة أو أي من الأعراض الأخرى المصاحبة للحساسية.

في حالات أخرى تكون الكحة الجافة عرض لشيء قد يكون أخطر. مثل التهابات معينة تصيب الرئة والجهاز التنفسي عمومًا. مثل التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي. كل هذه الأمراض الخطيرة والمزمنة قد تكون الكحة الجافة عرض لها إذا زادت واستمرت معك لأكثر من أربع أسابيع بصورة حادة. وأيضًا قد تكون عرض جانبي نتيجة استخدام بعض الأدوية مثل التي تستخدم لتخفيض ضغط الدم. وإذا أخذت دواء من أدوية الضغط عمومًا ووجدت أنك تعاني من كحة جافة لمجرد أنك تأخذ هذا الدواء فيجب عليك مراجعة الطبيب.

أيضًا التدخين هو من أكثر وأشهر مسببات الكحة الجافة. والربو الناتج عن التدخين. فالرئة يتم استهلاكها وتدميرها عن طريق سحب أبخرة النيكوتين باستمرار إلى الجسم. مما يجعل مقاومة الرئة لهذه المواد عالية ويسبب الكحة الجافة باستمرار. وخصوصًا مع مدمني التدخين الذين يعانون من الكحة ومع ذلك لا يكفون عن التدخين. فالكحة سيزيد معهم حتى تصل الرئة إلى حالة حرجة.

الكحة الجافة عند الأطفال

الأسباب التي ذكرناها للكحة الجافة في الأعلى قد تكون هي نفس الأسباب عند الأطفال. ولكن الفارق بين الطفل والبالغ، أن مناعة الطفل قد تكون أضعف من الكبار. ولذلك قد يعاني الطفل من الكحة الجافة لفترة طويلة. أيضًا قد يكون السبب أن الطفل ابتلع شيء بالخطأ فوصل إلى القصبة الهوائية مما يسبب التهاب ما. أو قد وضع شيئًا في فمه فأدى إلى إصابته بجرثومة معينة. ولذلك يجب على الوالدين عدم التغاضي عن الكحة الجافة عند الأطفال خصوصًا ومحاولة علاجها باكرًا. الانتظار لا يفضل. لأن الطفل لا يحتمل مثل الكبير. أيضًا الطفل أكثر حركة وقد تؤثر عليه هذه الكحة بصورة نفسية سيئة. عدم علاج أي التهاب رئوي لدى الأطفال بصورة صحيحة، قد يتسبب في أثار جانبية مستقبلية ليست جيدة على الرئة. في حين أن العلاج السريع لهم سيكون أفضل حل يمكن أن تقدمه.

علاج الكحة الجافة عند الرضع

كي لا يختلط الأمر على بعض القراء. فيجب أن تميز جيدًا بين أنواع الكحة عند الأطفال والرضع.

الكحة النباحة وهو نوع من الكحة يتصاحب معها صوت صفير شديد ينتج من داخل الصدر عند الطفل. وهذا الصفير ينتج عن عدم توافق شكل الشعب الهوائية والرئة. حيث ينم عن انتفاخ أو انقباض في أحد أجزاء الجهاز التنفسي. فيكون الهواء الداخل إلى هذه الأجزاء كأنه يدخل إلى صفارة بها تعرجات تنتج أصوات. هذا غير الشهيق اللاإرادي القوي الذي يصاحب نوبات الكحة النباحة للطفل الرضيع.

الكحة المفاجئة وهي نوع من أنواع التحذير، حيث أن الطفل الرضيع لا يعرف كيف يقول إنه يختنق. فتكون الكحة هي جرس الإنذار. لو دخل جسم إلى القصبة الهوائية للرضيع ستجده بدأ في السعال بصورة مفاجئة حينها يفضل إسعافه فورًا وعدم الانتظار لأن تهدأ الكحة. أما الكحة الجافة المستمرة، هذا النوع غالبًا يكون بسبب الحساسية أو الربو. أما الكحة المصاحب لها حرارة مرتفعة فهذه عدوة جرثومية أو ميكروبية.

الوقاية من الكحة الجافة المستمرة

قبل أن نتكلم عن العلاج يجب أن نتكلم عن طرق الوقاية من الكحة الجافة بشكل مستمر. وذلك لأن الوقاية أفضل من العلاج. أهم الطرق هو عدم التعرض لطقس مغاير بملابس غير ملائمة. فلا يفضل أن تكون في مكان دافئ وفجأة تتجه نحو مكان بارد بشكل مفاجئ دون أن تأخذ حذرك. فرص الإصابة بالفيروسات والميكروبات تزيد في هذه اللحظة. أيضًا لا تستحم وتخرج تحت هواء المروحة بشكل مباشر، فهذا سيسبب نوع من أنواع الإصابات الميكروبية. أيضًا الحرص على غسل الأيدي بشكل مستمر قبل الأكل وبعده بالصابون الطبي. عند الدخول إلى فصل الشتاء يجب ألا يتعرض الأطفال إلى الجو الصقيع مرة واحدة، بل يجب أن تتناسب ملابسهم مع تدرج دخول البرد. مع عدم أكل المثلجات في فصل الشتاء لأنها تساعد على التهابات الحلق.

علاج الكحة الجافة

سنتكلم في هذا الجزء من المقال عن العلاجات المنزلية للكحة الجافة، والتي تساعد كثيرًا في تهدئة جدران الجهاز التنفسي وعدم حدوث هيجان وكحة بشكل مؤرق. أيضًا العلاجات المنزلية للكحة تكون أفضل من حيث عدم التعرض لأعراض جانبية مثل الأدوية التي قد تسبب النعاس أو أن يكون طعمها سيء. في كل الأحوال لو أتت الوصفات الطبيعية بنتيجة فهذا جيد جدًا. حيث أن مناعة الجسم تبدأ في النضوج وفهم الميكروب وطرده دون مواد كيميائية خارجية.

العرقسوس

من ضمن المشروبات الشائعة في بلادنا العربية هو العرقسوس وهو في الحقيقة له خواص مفيدة للجهاز التنفسي. حيث أنه يعمل على ترطيب الحلق والاحتقان والالتهابات التي تصيب منطقة الحلق عمومًا. أيضًا يعتبر طارد للبلغم في حالات الكحة لو تحولت فيما بعد لكحة مخاطية. ولكن لا يفضل شرب عرقسوس بارد كما المعتاد في الولائم. بل يجب أن يوضع ملعقة صغيرة منه على ماء مغلي وتحليته بأي من أنواع العسل ثم تذوبهم جميعًا. سيكون جيد جدًا لو شربته ثلاث مرات يوميًا وسيساعد جهاز التنفسي على الانتعاش سريعًا.

العسل

من ضمن الطرق القديمة جدًا لعلاج الكحة هو العسل. حيث أنه مضاد طبيعي للبكتريا. كما أن ملعقة عسل بشكل يومي تحسن مناعة الجسم جدًا. ويمكن أن تحصل على العسل بأكثر من طريقة. فمن الممكن أن تشربه مباشرة عن طريق ملعقة. أو أن تضعه في كوب ماء دافئ وتذيب العسل عن طريق التقليب كثيرًا حتى يتجانس مع الماء الدافئ. وهذه الطريقة تعد أفضل طريقة لأن الماء الدافئ أيضًا يعمل على تحسين أداء الجهاز التنفسي عمومًا. أو من الممكن إضافته مع أي مشروب أخر، بدلًا من السكر.

الزنجبيل

من ضمن التوابل التي لها قدرة كبيرة على قتل البكتيريا والفيروسات. ويمكن أن تخلطه مع الينسون أيضًا وتشربه مرتين يوميًا بالماء الساخن ليعطي نتيجة فعالة خلال أسبوع.

الثوم لعلاج الكحة الجافة

الثوم بمفرده قد يكون صعب. ولكن الحقيقة أن الثوم يحتوي على مواد كثيرة تجعله يقتل الميكروبات بضراوة كبيرة. أيضًا يحتوي على مضاد للسرطانات. ويقوي جهاز المناعة بشكل ملحوظ وصحي. وهو يعمل عمل المضادات الحيوية ولكن بطريقة طبيعية. المشكلة التي قد تواجه المرضى هي أن الثوم طعمه صعب جدًا إذا أكلته وحيدًا. وإذا تعرض للحرارة في الطبخ فهو يفقد جزء كبير من تأثيره. ولذلك إليك الطريقة المثلى لأجل أن تأكل ثمان حبات ثوم يوميًا. وهي عن طريق تقطيع أربع حبات على طبق سلطة صغير. ويمكنك أن تأكل هذا الطبق مرتين يوميًا. ومن الممكن أن تضم على هذا الطبق الجرجير والخس. حيث أنهما يمتلكان العديد من وحدات فيتامين سي، الذي يساعد المناعة في التخلص من العدوى البكتيرية بالجهاز التنفسي عمومًا.

محلول الملح

يمكن أن تشتريه من الصيدلية أو أن تحضره أنت عن طريق وضع ربع ملعقة صغيرة من الملح على كوب ماء. ومن ثم المضمضة به أربع مرات يوميًا. الملح يعمل على انقباض الأوعية الدموية. مما يؤدي إلى تخفيف حدة الاحتقان وإفراز المخاط. مما يقلل من حالة الهيجان في الجهاز التنفسي عمومًا.

الزعتر والنعناع كعلاج الكحة الجافة

كلاهما معًا يعملان كنوع من أنواع مضادات البكتريا الطبيعية. وأيضًا كمطهر للجهاز التنفسي عمومًا. ولو أردت أن تصنع دواء في البيت للكحة الجافة فيمكنك إضافة ملعقتين زعتر صغار. وملعقة صغيرة نعناع. وملعقة متوسطة من العرقسوس. ثم وضعهم في ماء مغلي. يُغطى لمدة نصف ساعة. ثم تضيف نصف كوب عسل وتخلطهم جيدًا وبهذا الشكل سيكون لديك مطهر ومرطب ومضاد للبكتريا.

استنشاق البخار

علاج الكحة الجافة بالبخار هو واحد من العلاجات التقليدية القديمة. حيث أن البخار الساخن سيعمل على تنظيف الشعب الهوائية ولا سيما لو أضفت للماء المغلي ورق الجوافة أو بعض من الزيوت العلاجية المطهرة. حيث أن استنشاق البخار المحمل بذرات هذه الزيوت يطهر الشعب الهوائية المصابة بالجراثيم. ومع تكرار العملية مرة صباحًا ومساءً يوميًا سيتم تحسن الجهاز التنفسي بشكل تدريجي وبطريقة بسيطة.

خلاصة

التخلص من الكحة الجافة بالمنزل هو أمر متاح للجميع إن أحسنوا استعمال الأعشاب المنزلية والطرق الصحيحة لعلاج الكحة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.