الرئيسية » أسرتك » كيف أجعل زوجي يتسوق معي وما سر كره الرجال للتسوق ؟
كره الرجال للتسوق

كيف أجعل زوجي يتسوق معي وما سر كره الرجال للتسوق ؟

من المعروف أن الرجال يكرهون التسوق، وربما يسبب هذا أزمة كبيرة للكثيرات اللاتي يجدن متعتهن في هذا الأمر، كره الرجال للتسوق هو موضوعنا اليوم.

لا بد أن كره الرجال للتسوق يزعج النساء جدًا لأنهم لا يستطعن أن يذهبن للتسوق على راحتهن بل يتقيدن دائمًا بأزواجهن الذين لا يصبرون أبدًا على التسوق لأن التسوق شيء يرهق الرجال جدًا، ويجعلهم متضايقين أشد الضيق، فما هو سر كره الرجال للتسوق وكيف تجعلين زوجك يتسوق معك؟

كراهية الرجال للتسوق

الرجال عادة يكرهون التسوق، كره الرجال للتسوق أزلي منذ وجود الإنسان الأول على الأرض، ففي الوقت الذي يجب على الرجل فيه أن يختار شيئًا كي يشتريه سيختار أكثر شيء تقليدي ومعتاد ومريح ولا يكلفه الكثير من التجول على هذا الشيء، كان الرجل الأول أيضًا يذهب لاصطياد أي حيوان يدب على الأرض ليكون عشاء الليلة بينما تذهب المرأة لتخير أكثر الثمرات الناضجات للإتيان بها إلى الكهف إذن يجب أن نعرف طبيعة النساء الانتقائية وطبيعة الرجل التي تميل إلى العشوائية فحسب، وعادة ما يكره الرجال قضاء وقت ممل في التجول بين المحلات وهم فقط يبحثون عن شيئًا مناسبًا فحسب، أيضًا يميل الرجال إلى عدم وضع أنفسهم في وضع محير حيث الحيرة التي تنتاب أي شخص وسط خيارات كثيرة مثل “ماذا أختار؟” أو أن يكون هناك الكارثة الأكبر وهو عدم وجود شيء مناسب لك أصلا لذلك لا تتخيل فرحة الرجال الحقيقية عندما يذهبون لأول متجر يجدون شيئًا مناسبًا بالنقود التي في جيبهم فيأخذونها فرحين لاجتيازهم هذه المحنة بسلام، لذلك فرحة الرجال في التسوق أنه انتهى بينما فرحة النساء دائمًا بالتسوق بكونه موجود وبأنهم متواجدون في المتاجر بالفعل.

كيف يتسوق الرجال؟

حتى تدرك المرأة كره الرجال للتسوق يجب أن تسأل نفسها كيف يتسوق الرجال، لو افترضنا مثلا أن الرجل يحتاج حذاء لأن حذاءه على وشك التمزق ويجب أن يشتري حذاء في أقرب فرصة، فإنه سيختار يومًا معينًا للذهاب ولشراء أي حذاء لا ينال استياءه فحسب، وربما يذهب لمحل معين يشتري منه باستمرار، ولا يريد أن يجرب الجديد على الإطلاق ربما هو نفس المتجر الذي يشتري منه منذ الطفولة، لأنه يعرف طلبه ويعطيه ما يثق فيه صاحب المتجر أنه سيعجبه والواقع أنه يعجبه بالفعل لأنه لا يود تجوال كثير أو الذهاب إلى أماكن للتسوق، لا يذهب الرجال إلى المتاجر للتنزه، لا يقفون بالساعات أمام فاترينات العرض، لا يمشون ينظرون ماذا يكمن في واجهات المحلات.. لا يهتمون بكل هذا على الإطلاق ولا يثير حفيظتهم أبدًا.

كره الرجال للتسوق .. هل هو طبيعة بشرية؟

كره الرجال للتسوق يزداد حدة عندما يكون مع النساء وذلك لأن سلوك النساء عند التسوق عكس الرجال تمامًا وهذا موقف من المواقف الذي يمكن أن يضايق أي رجل مثل أن تذهب لتشتري حذاء وبعد أن تختاره بنفسها وبإرادتها الحرة وتحبه وتقيسه تجده مضبوط مقاسه على قدمها، تشعر فجأة بأنها إذا تجولت في باقي المحلات ربما تجد ما تحبه أكثر، هذا بعد أن يستغرق موضوع الاختيار والقياس والمساومة على السعر وحده نحو نصف ساعة، تذهب لثلاث أو أربع ساعات أخرى لتبحث عن ما هو أفضل والمفاجأة أنها بالفعل تعود لأول حذاء وتشتريه، بعد الآن لا تتحدث عن سبب كره الرجال للتسوق أو تتعجب منه.

ما هي سلوكيات النساء عند التسوق؟

  1. يختلفن النساء عن الرجال في التسوق فبغض النظر عن كره النساء للتسوق نجد أن النساء يحببن التسوق جدا ويمكن أن يذهبن كل يوم للتسوق دون أن يشعرن بأدنى ملل في المسألة، ولذلك سنتحدث عن سلوكيات النساء في التسوق والتي يمكن أن تتسبب في كره الرجال للتسوق معهن أو اصطحابهن في رحلات التسوق هذه.
  2. تنظر النساء للتسوق عادة على أنه نزهة، تراه رحلة جميلة جدا حيث تجد متعة رائعة في إنفاق النقود وشراء ما تريد، هذه هي أهم الأمور التي يجب أن تفعلها.
  3. عملية التسوق في ذاتها ممتعة، تحب المرأة التواجد وسط أرفف مليئة بالفساتين والأحذية والحقائب والإكسسوارات والحلي، حتى إن لم تشتري شيئًا، مجرد أن يكون لديها كل هذه الأرفف التي يسمح لها بالتقليب فيها مثل ما تشاء وفي نفس الوقت تستطيع شراء أفضل ما فيها، أي متعة بالنسبة لها أكثر من هذا.
  4. تتوهم النساء أنها تريد هذا الشيء وأنها يجب أن تأتِ به على أي وضع ومهما كان الثمن ولكن في الحقيقة قد تشتريه ولا تحتاجه أصلا وربما لا تستخدمه من الأساس، ولكن الرغبة وقتها تكون حقيقية وجارفة جدا.
  5. تحب المرأة اقتناء الأشياء، في ذاتها هكذا بغض النظر عن كونها مهمة أو لا ولكن سيكولوجيتها تعتمد على امتلاك الشيء حتى إن لم يكن مفيدًا على الإطلاق، هذا الشيء هو ما يجعلها تشعر بالسعادة والنشوة أكثر من أي شيء.

كيف تجعلين زوجك يتسوق معكِ؟

هناك دائمًا حلول للتعامل مع الرجال وكره الرجال للتسوق وجعلك تصطحبينهم إلى المتاجر لشراء ما تريدين، فإليك أبرز هذه النصائح والحلول:

جربي أن تشتري فحسب لا تتنزهي

خذي زوجك في الوقت الذي لا تودين فيه شراء الكثير من الأشياء، اصطحبيه إلى المتجر المعروف بأنك ستجدين ما تريدينه فيه بالفعل واعفيه من رحلات التسوق المملة هذه والتي يكرهها، هذه اجعليها لصديقاتك حيث أن الصديقات يسعدن بالتسوق سويًا أما الرجال فخذيه معك عندما لا تبتاعين سوى الشيء الهام والمناسب والمفيد فعلا حتى تتجنبي سخريته على الأقل وتقنعيه أنه ليس كل رحلات التسوق طويلة ومعقدة هناك رحلات سريعة وبسيطة كما ترى.

اكتشاف أشياء ممتعة في التسوق

عليك بإقناع زوجك بأن هناك أشياء ممتعة في التسوق بأنك تستطيعين التواجد وسط أرفف مليئة بالسلع أيضًا الذهاب لأماكن جديدة والاستمتاع بالألوان وأنك أثناء بحثك عن شيء معين ربما تجد شيئًا مهما آخر قد تبحث عنه وهكذا كما أنه يضيف خبرات وتجارب إلى الإنسان وينطوي أيضًا على المشاركة بين الزوجين في التجول والذهاب سويًا والمفاضلة بين الأشياء، كما تحلي بالمرح الدائم طوال الرحلة حتى تستحثينه على المشاركة والمرح هو أيضًا.

العصا والجزرة

إذا كنتِ على علم بكره زوجك و كره الرجال للتسوق بشكل عام فأنتِ تعلمين أن هذه بمثابة العصا ولذلك يجب أن تتعاملي بسياسة العصا والجزرة لذلك أنت الآن تنقصك الجزرة، يجب أن تبحثي على ميزة أو مكافأة للرجل إذا اصطحبك للتسوق.

شيء مقابل شيء

اعملي بمبدأ شيء مقابل شيء، أي شيء تستطيعين فعله له ستقومين به من أجله إن اصطحبك للتسوق وسيكون الأمر بمبدأ خدمة سيقوم بها مقابل خدمة ستقومين بها أيضًا من أجله، تخيري شيء لا يستطيع رفضه.

من يصبر ينول

أقنعيه أنك لن تشتري سوى أشياء بسيطة بعدها يمكنكما الذهاب إلى المقهى المفضل لديه ويستطيع تدخين المعسل كما يشاء هناك ووقتها سيفرح جدًا وسيذهب معك ممنيًا نفسه بأنك ستذهبين معه أيضًا لمقهاه المفضل ومهما تأخرتِ فإن تصوراته عن ذهابك معه للمقهى ستهون عليه.

خلاصة

كره الرجال للتسوق منذ قديم الأزل معروف وهو مبرر وفي سياقه وعشق النساء للتسوق منذ قديم الأزل معروف وهو مبرر وفي سياقه أيضًا، فكيف نستطيع توفيق هذا مع هذا؟ الإجابة حاولنا تقديمها في السطور السابقة.