الرئيسية » أسرتك » خطوات لضمان نجاح تدريب طفلك على النونية
ضمان نجاح تدريب طفلك على النونية

خطوات لضمان نجاح تدريب طفلك على النونية

كيف أعوّد طفلي على استخدام “النونية”؟ ومتى يجب أن أعوده على استخدامها؟ أسئلة تشغل بال جميع الأمهات، حيث تعتبر الأم أن تعويد طفلها على استخدام “النونية” إحدى المشكلات التي تواجهها، ولكن الأمر ليس بمثل هذه الصعوبة، كل ما عليكِ فعله هو أن تدركي متى يكون طفلك مستعدًا للاستغناء عن الحفاض؟ لذا سنقدم لكِ خطوات لتدريب طفلك على استخدام “النونية” دون مواجهة أي صعوبة.

علامات تدل على استعداد طفلك لاستخدام “النونية”:

  • يتبرز ويتبول في أوقات محددة من اليوم.
  • لا يحتاج لتغيير الحفاض لمدة ساعتين أو أكثر.
  • ينزعج من توسيخ حفاضه.
  • يرغب في عدم ارتداء الحفاض خلال فترات النهار.
  • تظهر رغبته بالتبول أو التبرز من خلال ملاحظتك لملامح وجهه.

خطوات تدريب طفلك على استخدام “النونية” دون صعوبة:

1. إعداده وتحفيزه:

قبل البدء في تدريب طفلك، احرصي على شراء “نونية” ذات ألوان جذابة تلفت انتباهه حتى يتشجع على الجلوس عليها، ويمكنك أيضًا أن تستعيني بدمية وتضعيها على “النونية” لشرح كيفية استخدامها، ويمكنكِ خلال أوقات تغيير الحفاض أن تشرحي له أنه من الأفضل أن يستخدم “النونية” بدلًا من الحفاض لأن الكبار يفعلون ذلك، وطوال الوقت عززي ثقته بنفسه وأخبريه أن الدمية تريد أن تستخدم “النونية” بدلًا من الحفاض وصفقي لها حتى يرغب في فعل ذلك هو الآخر.

2. التأكد من نوع برازه قبل التدريب على النونية:

قبل بداية تدريب طفلك على استخدام النونية، تأكدي من عدم إصابته بالإمساك، فإذا كان براز الطفل على هيئة كرات أو أسطوانات فلن يمكنكِ تدريبه على استخدام النونية في هذا الوقت حتى يصبح يعود قوام البراز لطبيعته.  

3. تحليكِ بالصبر:

في بادئ الأمر قد يكون الأمر صعبًا على طفلك وقد يرهقك حتى يتفهم الوضع الجديد، فننصحك بعدم التعجل في الحكم على طفلك بالفشل من عدمه من أول يومين، فطبيعة بعض الأطفال تتطلب وقتًا أكبر من ذلك، لذا يجب أن تتحلي بالصبر والهدوء حتى يتعود طفلك على استخدامها.

4. تخصيص مكان مناسب لجلوسه على “النونية”:

حاولي اختيار مكان مناسب لطفلك توضع فيه “النونية” ليجلس عليها، فلا تضعيها في الحمام مثلًا وتتركيه يجلس وحيدًا، فيشعر بالوحدة والاستياء وينفر من الجلوس عليها نهائيًّا، ولكن يمكنكِ اختيار مكان قريب من الحمام على سبيل المثال أو بغرفة الجلوس، ثم أدخليها الحمام تدريجيًّا حتى يتعود أن مكانها الطبيعي في الحمام.

5. جعل وقت جلوسه على “النونية” ممتعًا ومسليًا:

بقدر الإمكان حاولي ألا تجعلي وقت جلوس طفلك على “النونية” أمرًا صعبًا ومملًا حتى لا ينفر منها، بل يمكنكِ أن تجعلي هذا الوقت مسليًا وممتعًا لطفلك بجمع ألعابه حوله، أو اقرئي له قصة يحبها، أو خلال مشاهدة فيلم كرتون، أهم شيء أن تشغلي هذا الوقت حتى لا يشعر بالملل.

6. تعويده على تناول الخضروات والفواكه:

يصاب الكثير من الأطفال بالإمساك مع بداية التدريب على استخدام النونية، وفي حالة تناول الطفل للخضروات والفواكه ستعمل على تحسين كفاءة الجهاز الهضمي له ومساعدته على التخلص من الإمساك، وبالتالي ستأتي محاولة التدريب بثمارها.  

7. اعتمدي أسلوب المكافأة:

يعد أسلوب المكافأة من الأساليب الناجحة جدًّا مع الأطفال، لذا يمكنكِ الاستعانة بهذا الاسلوب لتعويد طفلك على استخدام “النونية”، يمكنكِ أن تشجعيه وتصفقي له وتقدمي له بعض الحلوى أو الهدايا الصغيرة في كل مرة ينجح فيها في استخدام “النونية”، وفي حالة فشله لا تعنفيه أو تعاقبيه لأن ذلك لا يعود عليه إلا بالسلب فقط بل كوني صبورة حتى ينجح مرة أخرى.

وفي النهاية عزيزتي, بعد أن تتبعي هذه الخطوات سيتعود طفلك سريعًا على استخدام “النونية” دون أن ينفر منها أو يكرهها، واحرصي دائمًا على سؤاله: هل يريد دخول الحمام أم لا؟ قبل خروجكما معًا، واحذري الغضب أو نفاد الصبر منك في أثناء تعلم طفلك حتى لا تفاجئي بنتائج عكسية.