الرئيسية » قصص و عبر » حفظ الله لسكران من الحية
حفظ الله لسكران من الحية

حفظ الله لسكران من الحية

فتمعنو إخوتي في هذه القصة لتتعرفو على رحمة الباري وعنايته لنا في كل الأحوال فالحمد لله على كل نعمه .

عن يوسف بن الحسين يقول :

كنت مع ذى النون المصرى على شاطىء غدير فنظرت الى عقرب أعظم ما يكون على شط الغدير واقفة, فاذا بضفدع قد خرجت من الغدير فركبتها العقرب فجعلت الضفدع تسبح حتى عبرت.

فقال ذو النون : ان لهذه العقرب لشأنا فامض بنا , فجعلنا نقفو أثرها فاذا رجل نائم سكران واذا حية قد جاءت فصعدت من ناحية سرته الى صدره وهى تطلب أذنه فاستحكمت العقرب من الحية فضربتها فانقلبت وانفسخت.

ورجعت العقرب الى الغدير فجاءت الضفدع فركبتها فعبرت فحرك ذو النون الرجل النائم , ففتح عينيه فقال : يا فتى انظر مما نجاك الله ! هذه العقرب جاءت فقتلت هذه الحية التى أرادتك , ثم أنشأ ذو النون يقول :

  • يا غافلا والجليل يحرسـه من كل سوء يدب فى الظلم.
  • كيف تنام العيون عن ملك تأتيـه منـه فـوائــد الـنـعـــم.
  • فنهض الشاب وقال : الهى , هذا فعلك بمن عصاك ! فكيف رفقك بمن يطيعك ؟! ثم ولى , فقلت :

الى أين ؟ قال : الى طاعة الله عز وجل .