in ,

تعددت فوائد الزنجبيل وأهمها تنظيم عمل الجهاز الهضمي!

جذر الزنجبيل، العطري والحار هو مصدر فريد ومتنوع للمواد النشطة والفعالة جدا والمفيدة بطبيعة الحال.

فوائد الزنجبيل كثيرة فهو مشهور في الطب الصيني لعلاج الغثيان والقيء، الاسهال، الام البطن، الم الاسنان والروماتيزم (Rheumatoid). كذلك تم استخدامه منذ القدم واشتهاره في كل من الهند، نيجيريا وجزر الهند الغربية كدواء هام جدا. وتكمن فوائد الزنجبيل في انه يحتوي على زيوت متطايرة مهمة، وهي كيتونات عطرية (مجموعة من المركبات العضوية) معروفة باسم مجموعة الجينجيرول، وهي المكونات الفعالة من الناحية العلاجيه. والجينجيرول هو المسؤول عن الطعم الحار للزنجبيل وعن صفاته المنشطة للهضم.

يحتوي الزنجبيل الطازج على الجينجيرول، بينما يحتوي الزنجبيل المجفف على الجينجيرول وايضا على السوغيل (Soguel)، المشتقة منه والتي تتكون اثناء تجفيفه. يكون لهذين المكونين في كثير من الاحيان خصائص فيزيولوجية (وظائفية) مختلفة. على ما يبدو، فان السوغيل (Soguel) هو المسؤول عن الخصائص المخففه للالم بالنسبة لفوائد الزنجبيل المجفف، ولكنه يميل الى رفع ضغط الدم – على عكس من فوائد الزنجبيل الطازج الذي يخفض ضغط الدم.
ويشكل الزنجبيل مصدرا للمغنيسيوم وبعض الفيتامينات والمعادن الاخرى وهو مفيد ايضا للشعر (انقروا هنا للتعرف على فوائد الزنجبيل للشعر). ويتم تناوله عادة على شكل مستخلص بعد نقعه او مع الطعام.

ومن اهم واشهر فوائد الزنجبيل والتي اثبتته العديد من الدراسات:

1. الزنجبيل مهم لتعزيز صحة الجهاز الهضمي:

يستخدم لمنع الغثيان والقيء المرتبط بمرض السفر. هو يساعد على منع القيء، يشجع على افراز اللعاب والعصارات الهضمية، ويزيد من نشاط الامعاء وحركتها التموجية. كما ويستخدم ايضا لتحفيز الشهية. وفي حين انه يوصي عادة باستخدام الزنجبيل ضد الغثيان المصاحب للحمل، فان الهيئة الالمانية للنباتات الطبية رفضت هذه التوصية، وتبعتها في ذلك الرفض الهيئة الامريكية (Herbal PDR) ايضا.

مع ذلك، لم تطرح اي معلومات او دراسات تدعم هذا التحذير. حيث بينت احدى الدراسات، انه لا يوجد اي مبرر للحذر من استخدام الزنجبيل ضد غثيان الصباح، عندما يؤخذ بالجرعة العادية من 2 الى 4 جرام يوميا. الزنجبيل بالفعل يسبب شعور “بالاحتراق” وهذا الشعور ليس لطيفا اذا تم تناوله قبل القيء بثوان.

عموما فان الزنجبيل موجود في قائمة المواد “المعترف بها عموما على انها امنة” (GRAS – Generally Recognized As Safe) لهيئة الغذاء والدواء الامريكية (FDA).

2. مضاد للالتهابات ومحارب للسرطان:

يحتوي الزنجبيل الطازج على مضادات اكسدة قوية، فبالاضافه الى الجينجيرول، يحتوي على انزيمات تحلل البروتينات (بروتيازات) والتي تسهم في استخدامه ضد الالتهابات. في بحث على المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل (Arthritis) وجد ان ثلاثة ارباع منهم شعروا بانخفاض الالم والتورم عند اخذ الزنجبيل. لم يشتك اي من المرضى من اثار جانبية سلبية خلال الفترة التي تناولوا فيها الزنجبيل، الفترة التي استمرت من ثلاثة اشهر الى سنتين ونصف. يعتقد ان واحدة على الاقل من بين الاليات التي تجعل الزنجبيل فعال ترتبط في منع انتاج البروستاجلندين واللاكوتريئين، اي انه يعمل كمثبط لانتاج الايكوسانوئيدات. وجد ايضا من فوائد الزنجبيل ان له تاثيرات مخففه للالم ولخفض الحرارة.وقد اظهرت الدراسات الحديثة ايضا ان لديه قدره مضادة للتاكسد وقدرة عاليه على الوقاية من سرطان القولون.

كميات الزنجبيل المستخدمه للاغراض العلاجية:

  • الجرعة الموصى بها هي 2-4 جرام من الزنجبيل يوميا، مقسمه الى اثنين – ثلاثة حصص.
  • نصف جرام من الزنجبيل المجفف يعادل اثنين غراما من الزنجبيل الطازج.

تلخيص توصيات خبراء النباتات حول فوائد الزنجبيل

  • يحتوي الزنجبيل على مواد تنظم عمل الجهاز الهضمي، وخاصة منع حدوث الغثيان والقيء.
  • عادة ما يوصى باستهلاك 4-2 جرام يوميا، مقسمه الى 3-2 حصص، للتخفيف من غثيان الحمل.
  • الزنجبيل يحتوي على مواد مضادة للالتهابات، التي يمكن ان تسهم في تخفيف التهاب المفاصل.
  • يحتوي على مواد مضادة للاكسدة ومضادة للسرطان.
  • يوصى باستخدام الزنجبيل كتوابل صحية بشكل خاص، في فترات متقاربة في قائمة الطعام الاسبوعية، وكعلاج طبيعي للتخفيف من الغثيان والالتهابات.