الرئيسية » منوعات » بريطانيا تستعد لإجراء أول عملية لزرع رحم
زرع رحم

بريطانيا تستعد لإجراء أول عملية لزرع رحم

أعلن أطباء بريطانيون أنهم يخططون لإجراء أول عملية لزراعة رحم في بريطانيا، ويأملون في إجرائها قبل نهاية 2018.

أمس الخميس أن نحو 750 سيدة في بريطانيا تقدمن بطلبات لزرع أرحام لهن.

وفي 2015 حصل الأطباء في بريطانيا على الموافقة لإجراء أول عمليات لزرع عشرة أرحام إلا أنها كانت من متبرعات متوفيات.

وقال الطبيب المشرف على أبحاث لزرع الرحم بمستشفى الملكة شارلوت وتشيلسي في لندن ريتشارد سميث إنهم “بصدد استخدام أرحام من متطوعات على قيد الحياة”.

ويعمل الفريق الطبي على استخدام الأرحام من جانب متبرعات ما زلن على قيد الحياة وكذلك من متوفيات.

وأوضح سميث أن سبب اتخاذ هذا القرار هو أن “عملية نقل الرحم من متبرع حي أضحت بسيطة وآمنة أكثر من قبل، إذ إن وقت الجراحة انخفض من 12 ساعة إلى 4 ساعات”.

وقال مركز زراعة الأرحام في بريطانيا إنه يستطيع تحمل النفقات المالية لثلاث عمليات لزرع أرحام إلا أنه يحتاج مئات الآلاف من الجنيهات الإسترلينية لإجراء 15 عملية لزرع أرحام، خمس منهن من متبرعات على قيد الحياة.

وتولد واحدة من بين كل خمسة آلاف امرأة في بريطانيا من دون رحم، في حين يجري استئصال الرحم لدى أخريات بسبب السرطان.

واستغرق متوسط نقل الرحم من متبرعة على قيد الحياة في السويد نحو 11.5 ساعة، وحوالي 4.5 ساعات للمتلقية.

وقلل فريق طبي في الصين عملية نقل الأعضاء إلى ست ساعات باستخدام الروبوت في إجراء الجراحة.

وأجريت عمليات زرع أرحام لـ42 سيدة في العالم، وشمل ذلك عشر دول هي: تركيا والسعودية والسويد والولايات المتحدة والصين والتشيك والبرازيل وألمانيا وصربيا والهند.

وفي 2014 أنجبت سيدة (36 عاما) طفلا في السويد بعد أن أجريت لها أول عملية لزرع رحم في العالم، حيث تلقت الرحم من صديقة لها في الستينيات من عمرها.

وفي 2017 أنجبت سيدة طفلا في مدينة دالاس الأميركية، وذلك بعد أول عملية لزرع رحم في الولايات المتحدة، كما ولد 11 طفلا بعد إجراء عمليات لزرع أرحام، منهم خمسة في السويد.

المصدر : وكالة الأناضول