الرئيسية » قصص و عبر » الكلب و العبد السخي
الكلب و العبد السخي

الكلب و العبد السخي

حُكي أن عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما وهو مشهور بالسخاء مر على بستان فرأى فيه عبداً من العبيد يعمل فيه ويجمع التمر فجاءه ابن سيده برغيفين ليأكل فجلس العبد ليأكل فرأى كلباً قد أقبل نحوه يهمهم ويحرك ذيلة فالقى إليه برغيف فالتهمه سريعاً واقترب منه ويحرك ذنبه فرمى إليه بالرغيف الثاني وقام بعمله.

  • فعجب عبدالله بن جعفر من فعل هذا العبد واقترب منه وسأله : يا غلام ! كم قوتك كل يوم؟
  • قال العبد : هو ما رأيت.
  • قال عبد الله : ولم آثرت بهما هذا الكلب ؟
  • قال العبد : إن ارضنا ليست بأرض كلاب ، وعلمت أن هذا الكلب ما ساقه إلينا إلا الجوع ‘ فآثرته على نفسي.
  • قال عبد الله : وكيف تصنع بنفسك هذا اليوم؟
  • قال العبد : أطوي هذه الليلة ، اي : ابيت على الجوع.

قال عبد الله : يلومني الناس على السخاء وهذا الغلام أسخى مني.فذهب عبد الله بن جعفر الى سيد الغلام ، وطلب منه أن يبيعه غلامه هذا.

  • قال سيد الغلام: ولم تريد شراءه؟
  • فاخبره بما رأى منه ، وانه يريد شراءه وعتقه ، وشراء البستان وإهداءه إليه.
  • فقال له السيد: انت تريد ان تفعل به ذلك ، بهذه الخصلة الواحدة ، ونحن لا نزال نرى منه العجائب كل يوم.
  • أُشهدك أنه حر لوجه الله تعالى وأن البستان هبة مني إليه.